حسوني

sama asmaa السبت 08 سبتمبر
img

مشرقات / خاص :

حسوني ، هذا الطفل الجميل ابن ذي قار ، كانت عائلته تسكن كركوك ولم يكن حسوني يتجاوز الأربعين يوما من عمره بعد، حصل تفجير إرهابي وهو في حضن أمه وبرفقة أبيه ، استشهد الوالدان وبعد ساعات جرى البحث عن حسوني فوجدته السلطات وهو في القماط على احدى شجيرات النخيل في مقربة من محل الحادث ، تسلمه جده الصحيح وقامت زوجة الجد بتربيته ... وها هو اليوم حسين الذي لم يرَ حتى وجهي والديه ليرسم صورة في مخيلته  ينتظر دوام المدارس ليبدأ مرحلته الثانية في الابتدائية..
رحم الله شهداء العراق.

زاهدة مردان

 
 
 
 

اقرأ أيضا

صفحة الفيسبوك

آخر التغريدات

درجات الحرارة وأحوال الطقس